على الرغم مما حققته عمليات المياه البيضاء في الآونة الأخيرة من نسب نجاح مرتفعة، يتوجس الكثير من المرضى من الخضوع للجراحة خوفاً من مضاعفاتها والمخاطر التي يحتمل أن يتعرضوا لها بعد العملية، خاصة كبار السن ومصابي السكر.

في السطور التالية نتحدث عن خطوات إجراء عملية المياه البيضاء لكبار السن ومرضى السكري، مع ذكر العوامل المؤثرة على نتائجها في محاولة بث الطمأنينة لهؤلاء المرضى ومساعدتهم على تجاوز مخاوفهم، ذلك إلى جانب توضيح أسباب الإصابة بذلك المرض.

لماذا يُصاب كبار السن بالمياه البيضاء؟ 

تنتشر الإصابة بالمياه البيضاء في العين بين كبار السن نتيجة ضعف الروابط البروتينية المُكَوِنة لعدسة العين بفعل تقدم العمر، وهو ما يؤدي إلى تَكَوُن طبقة معتمة على العدسة تحجب عنها الصور تدريجياً، فنجد المُصاب يفقد قدرته على تمييز الأشياء الصغيرة شيئاً فشيئاً، وإن لم يُراجع الطبيب في الوقت المناسب فقد تصل اضرار المياه البيضاء على العين إلى صعوبة التعرف على الأشخاص المحيطين به.

لماذا يُصاب مرضى السكري بالمياه البيضاء؟

الفئة الأخرى الأكثر عُرضة للإصابة بالمياه البيضاء هم مرضى السكري -وإن كانت أعمارهم صغيرة-، نظراً لما تُسببه مستويات الجلوكوز المرتفعة في الدم من ضررٍ على الأوعية والشعيرات الدموية التي تمد أغشية العين بالدم. 

وتمتد أضرار مرض السكري على العين -إلى جانب المساهمة في إعتام العدسة- لتشمل زيادة احتمالية الإصابة بارتشاح الشبكية وتراكم سوائل العين في مركز الإبصار، الأمر الذي يمنع المخ من تكوين صورًا واضحةً، وبالتالي يفقد المُصاب قدرته على الرؤية تماماً.

عملية المياه البيضاء لكبار السن ومرضى السكري

تُجرى عملية المياه البيضاء لكبار السن ومرضى السكري بعد خضوع المريض لعدة فحوصات من أجل التأكد من عدم وجود أي مشكلة صحية تؤثر على نتائج العملية، بالإضافة إلى إجراء تحليل السكر التراكمي في الدم.

في حال عدم وجود أي عائق صحي لدى المريض، يُحدد الطبيب موعدًا مناسبًا لإجراء عملية المياه البيضاء بالليزر، والتي تُجرى على النحو التالي:

  • وضع مخدر موضعي في العين بعد استلقاء المريض على السرير المخصص، والذي يواجه جهاز الليزر. 
  • يوجه الجراح أشعة الليزر تجاه العدسة المُصابه بالعتامة لتفتيتها والتخلص منها. 
  • من خلال فتحة صغيرة بجوار القرنية، يستبدل الطبيب العدسة المصابة بعدسة أخرى صناعية جديدة. 

مخاطر إجراء عملية المياه البيضاء لكبار السن ومرضى السكري

لا تنطوي علمية المياه البيضاء لكبار السن أو مرضى السكري عادةً  على أي مخاطر من شأنها أن تعرض حياة المريض للخطر أو تؤثر على بصره للأبد، لكنها كسائر العمليات الجراحية قد تمتلك بعض الآثار الجانبية المُحتملة، جراء الخضوع لها، ومن هذه المضاعفات ما يلي:

  • الإصابة بالعدوى البكتيرية خلال الجراحة أو فترة النقاهة.
  • عدم تحسن الرؤية بالقدر الكافي.

ويمكن تفادي جميع المضاعفات السابقة من خلال اختيار طبيب يتسم بالخبرة الواسعة في مجال عمليات المياه البيضاء، إلى جانب الالتزام بالتعليمات التي يشير إليها بعد إجراء العملية.