ربما لا يدرك البعض مدى خطورة المياه البيضاء على العين، فهي أحد أمراض العيون التي تصيب نسبة كبيرة من الأشخاص وبالأخص مرضى السكر وكبار السن.

ومع بداية الإصابة بالمياه البيضاء قد لا يلاحظ المريض أي مشكلة أو لا يشكو من أي شيء، لكن الأمر يختلف بمرور الوقت وتبدأ اضرار المياه البيضاء في الظهور وتؤثر بالسلب على الرؤية.

في مقال اليوم دعونا نتحدث بشكل مفصل عن خطورة المياه البيضاء على العين، وكيفية علاج هذه المشكلة وأهم النصائح للوقاية من المياه البيضاء.

ما هي المياه البيضاء في العين؟

يتطلب الحديث عن خطورة المياه البيضاء في العين معرفة بعض التفاصيل عن المياه البيضاء، فهي أحد أشهر أمراض العيون التي تصيب الملايين من الناس حول العالم، وهي عبارة عن غشاوة تصيب عدسة العين الداخلية، مما يؤثر على الرؤية بالسلب ويجعلها مشوشة، كما أن المياه البيضاء تؤثر على جودة الألوان التي نراها.

متى يتوجب الذهاب للطبيب؟

عند ظهور أعراض المياه البيضاء في العين يجب الإسراع في حجز موعد مع طبيب العيون والخضوع للكشف الطبي لضمان عدم تدهور الوضع وتجنب خطورة المياه البيضاء على العين، وتشمل هذه الأعراض ما يلي:

  • تشوش وضبابية الرؤية.
  • الحاجة لتغيير مقاسات النظارة الطبية باستمرار وخلال فترات زمنية قصيرة.
  • الرؤية المزدوجة.
  • رؤية هالات حول الأضواء.
  • عدم القدرة على الرؤية بوضوح.
  • ظهور ظل أمام العينين.

علاج المياه البيضاء في العين

يعتقد البعض أنه يمكن علاج المياه البيضاء ببعض القطرات العلاجية، لكن هذا الأمر غير صحيح فالحل الوحيد لعلاج المياه البيضاء هو الخضوع لجراحة بسيطة في العين، وهذه الجراحة يمكن أن تتم بعدة طرق مختلفة دعونا نتعرف عليها:

  • عملية المياه البيضاء التقليدية

هي أقدم الجراحات المستخدمة في علاج المياه البيضاء، وفيها يعتمد جراح العيون على الأدوات الجراحية البسيطة لعمل شق جراحي في العين والتخلص من العدسة التالفة لتركيب عدسة جديدة بدلًا منها.

ولم تعد هذه الجراحة منتشرة بنسبة كبيرة في وقتنا الحالي في ظل ظهور تقنيات أحدث وذات نسبة أمان أعلى، لذلك دعونا نتعرف على التقنيات الأخرى.

تعتمد هذه العملية على استخدام ليزر الفيمتو ثانية لعمل شق دقيق بجوار القرنية وشق أخر في كبسولة العين وذلك لتقسيم العدسة لأجزاء صغيرة وإزالتها ومن ثم زرع العدسة الجديدة.

  • عملية المياه البيضاء بالفاكو

مؤخرًا ظهرت عملية المياه البيضاء بالفاكو والتي أثبتت نجاحًا كبيرًا، وفيها يتم تجزئة عدسة العين لأجزاء صغيرة وسحبها خارج العين ثم زرع العدسة الجديدة بسهولة وأمان.

الآن تعرفنا على علاج المياه البيضاء، لكن الأمر المؤكد أن خطورة المياه البيضاء على العين ستزداد حال عدم علاجها في الوقت المناسب.

ما هي خطورة المياه البيضاء على العين؟

تتمثل خطورة المياه البيضاء على العين في زيادة حدة الأعراض التي سبق ذكرها في هذا المقال، كما أن الوضع يبدأ في التدهور تدريجيًا، أما عن المضاعفات الخطيرة لهذا المرض حال عدم العلاج فهو أن الأمر قد يصل لفقدان القدرة على الرؤية تمامًا.

عوامل تزيد من احتمالية الإصابة بالمياه البيضاء

هناك عدة عوامل تزيد من احتمالية الإصابة بالمياه البيضاء، وهذه العوامل هي:

  • التدخين.
  • شرب الكحوليات بكميات كبيرة.
  • تناول بعض الأدوية لفترات طويلة.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • التعرض لأشعة الشمس الضارة لفترات طويلة.

للوقاية من مضاعفات المياه البيضاء وزيادة تطورها لا بد من الإقلاع عن التدخين والتوقف عن شرب الكحوليات وممارسة التدريبات الرياضية وارتداء النظارة الشمسية الطبية حال التعرض لأشعة الشمس الضارة، مع ضرورة الكشف الدوري على العين.

النصيحة المقدمة من الدكتور عبد الرحمن جابر، هي ضرورة الكشف الطبي المبكر للأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالمياه البيضاء وعلى رأسهم مرضى السكر وكبار السن ومن لديهم تاريخ عائلي مع هذا المرض.